إضاءات تربوية

الاتصالات دكة الحوار
الملعب العالمي سوالف حريم
سلسلة وزارية مساطيل دراما
الكتيبة المقهى


مجلس الحارة منتدى المواضيع العامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 03-04-2009, 05:20 PM
مشاركة رقم المشاركه : 1
هنبقة
من شيوخ الحارة
 
الصورة الرمزية هنبقة
الملف الشخصي






هنبقة غير متواجد حالياً

الصداقة ( مقدمة)

 

الصداقة (مقدمة)
مرحبا ...نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ضجت أفكارنا وإمتلائت منتدياتنا في النقاش عن هذا الموضوع, ومازال النقاش يدور حول الصداقة ومعانيها مستمر ما استمر الإنسان نفسه, يتفق جميع الناس على أهمية هذه العلاقة ودورها الحيوي في نشوء وتطور سلوك وعاطفة وعقل الإنسان من خلال احتكاكه بأقران مثله, من هذا المنطلق تأتي أهمية الصداقة في حياتنا.
في مكتبتنا العربية وخلال بحث دام ثلاث سنوات لم أجد كتاب يتكلم عن ماهية الصداقة ونظرياتها وكيف تتطور سوى على أصابع اليد..
ربما هذه المعلومات موجودة في بطون كتب علم النفس أو علم النفس الاجتماعي, لكنني أستغرب لماذا لم تخرج هذه المعلومات في كتب مستقلة وخصوصا أن الصداقة موضوعها حيوي ومتجدد باستمرار, لم أجد في مكتبتنا العربية كما قلت سابقا سوى بضع كتب تعد على الأصابع , وأقصد هنا الكتب التي تتكلم عن ماهية الصداقة.
لاحظت أن في مكتبتنا وثقافتنا العربية تتعد أشكال الصداقة إلى ثلاث أشكال رئيسية:
1- الشكل الأدبي: وهو النوع الذي يتحدث عن الصداقة من منظور فني أدبي فهو يركز على جمال الشيء دون تركيزه على المضمون, فالصداقة أصبحت قصة ونثرا و أغنية و شعرا يروى كأبيات الشافعي الرائعة:-

إذا المرء لا يرعاك إلاتكلفا ***** فدعه ولا تكثر عليهالتأسفا

ففي الناس أبدال وفي الترك راحة ***** وفي القلب صبر للحبيبولو جفا

فما كل من تهواه يهواك قلبه ***** ولا كل من صافيتهلكل قد صفا

إذا لم يكن صف الوداد طبيعة ***** فلا خير في خلٍ يجيءتكلفا

ولا خير في خلٍ يخون خليله ***** ويلقاه من بعدالمودة بالجفا

وينكر عيشاً قد تقادم عهده ***** ويظهر سراً كان بالأمس قد خفا

سلامٌ على الدنيا إن لم يكن بها***** صديق صدوق صادق الوعد منصفا
لعل أشهر الكتب في هذا الشكل ( الصداقة والصديق) للتوحيدي

2- الشكل العملي: وهو الشكل الشائع والمنتشر الآن وبكثافة وهي تتمحور حول العناوين التالية:
أ‌- كيف تكسب الأصدقاء؟
ب-كيف تتعامل مع الناس؟
وغيرها من العناوين التي تطرح خطوات عملية حول توسيع دائرة علاقات الناس وكسب المزيد من الأصدقاء وهي تعطي مبادئ أخلاقية وعملية حول ذلك, لعل أشهر الكتب في هذا النوع هو ( كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس) لكارنجي .
3- الشكل الإسلامي: هو الشكل مشابه للشكل العملي لكنه مدعم بالمراجع الدينية حول كسب الناس والتعامل معهم وربما توجد عناوين مثل ( الأخوة في الله- كيف تكسب أخا في الله- آداب الأخوة في الإسلام) لا يوجد كتاب بارز في هذا الشكل لكن توجد فصول في كتاب إحياء علوم الدين للغزالي تستحق الوقوف عليها.

إننا محتاجين فعلا إلى مهارات عملية في كسب الأصدقاء وتنمية العلاقات الاجتماعية المختلفة كالعلاقات الزوجية ونحن نشهد صحوة هذا المجال, فهناك العديد من الدورات والمؤلفات التي تتحدث عن فن التعامل وكسب الأصدقاء والمهارات الاجتماعية المختلفة, لكن أين أساس هذا الموضوع ؟ قبل أن أتعلم عن فن كسب الأصدقاء يجب أن أعرف من هو الصديق وكيف أفرق بين الصديق والزميل مثلا ؟
وماهي وظائف الصداقة ؟ هذه الأسئلة لا تجيب عليها هذه المؤلفات والدورات فهي تطرح خطوات عملية حول الكسب وليس حول الأسس, سأتحدث عن حول هذه الأسس بإذن الله.

من أبرز الأسباب التي دعتني لطرح هذا الموضوع:
- نجد أن السعادة والنجاح لا تظهر غالبا إلا في وسط اجتماعي, مثل الإنجاز والعطاء والأخلاقيات المختلفة, ف 85 % من السعادة والنجاح لا تظهر إلا من خلال وسط اجتماعي تعيش فيه.
- أن الإنسان مهما بلغ من مكانة ومنزلة لا يستغنى عن صحبه, وخير مثال قدوتنا محمد صلى الله عليه وسلم لم يستطع أن يستغني عن أصحابه الذين ساندوه ودافعوا عنه, وعيسى عليه السلام لم يستطع الاستغناء عن حواريه , والأسكندر المقدوني الذي لقب بفاتح العالم القديم قال عنه معلمه الفيلسوف أرسطو " استطاع لإسكندر أن يهزم المستحيل ويتخطى الآفاق لكنه لم يستطع أن يهزم عاطفته أمام أصدقائه" .
والمثال الأخير فرعون الطاغية والجبار لم يستطع الاستغناء عن ملاءه, قال تعالى :
(( قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ ..
يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ .. قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ )) الشعراء

وقبل أن أختم المقدمة أجيب على تساؤل عام:
((لماذا العلاقات الإنسانية؟))
أ‌- نداء للفطرة: قال تعالى: ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا) الإنسان اجتماعي بطبعه يأنس لمخالطة الناس كما قال ابن خلدون.
ب- نشر القيم والمبادئ: فالاحتكاك بالناس والمحاورة ونقاش الناس مع بعضهم كلها صناعة للفكر ونشرها وهي النقطة التي ركز عليها الأنبياء والمصلحون.
ج‌- تبادل المصالح: فالكل محتاج إلى الكل فالكل محتاج إلى المهندس والطبيب مثلا والطبيب والمهندس محتاجين إلى الخباز والنجار.
د- علم وتخصص: فالعلاقات الإنسانية أصبحت علما تدرس في الجامعات ولديها الإرث العلمي الهائل والتخصصات المختلفة كعلوم الاجتماع والاتصال والإعلام وغيرها.
وترقبوا سلسلة مقالاتي حول الصداقة وماهيتها ...
شكرا لمتابعتكم ..نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توقيع هنبقة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إحساسي فيك .. غير


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




 

رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 07:23 PM
مشاركة رقم المشاركه : 2
طايرتن بالعجّة ..!
حضور سخي
 
الصورة الرمزية طايرتن بالعجّة ..!
الملف الشخصي







طايرتن بالعجّة ..! غير متواجد حالياً

 

.
.


الصداقة في حياتي رباااط مُقدّس لاغنى لي عنه ..!

وبموضوعك هذا يقينة أنا
من أنك ستُثير الجلل والحب بداخلي .. أكثر .,
وتُنعش تلك الأساسيات التي دفعتني لتوطيد علاقتي بأروع روحٍ تمشي على الأرض " نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة صديقتي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة "




أنا أنتظرك بفااااااااااااااااارغ "عُنف" صبري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لا تُطيل/تُطيلي الغروب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توقيع طايرتن بالعجّة ..!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كانتـ الرحلة حزينة ... لـ الأسف !



T

 

رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 07:24 PM
مشاركة رقم المشاركه : 3
كويني~
مصر كوكبة العصر
 
الصورة الرمزية كويني~
الملف الشخصي







كويني~ غير متواجد حالياً

 

هنبقة
موضوع ولا أروع الصداقة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من المؤسف حقاً أن الصداقة لم تجد لها الكتب ،
ولكن يكمن العذر هنا ... لعجز اللغات والمعانى عن إعطاء هذه الكلمة وهذه العلاقة حقها .

عن نفسى أقدس الصداقة وعاشقة لصديقاتى جدااااااااااااا..
أكن لهن كل المحبة ولهم عليّ الوفاء لهم ..
وهم والله من أفضل ما أنعم الله به عليّ .

والصداقة فى وجهه نظرى هى البنية الأساسية لآى علاقة .
بمعنى أنى أحب أمى وأحترمها .. ولكن هل سأتحدث معها إن لم تكن بيننا صداقة ، بالتأكيد لا ، ولكن عندما تكون الصداقة موجوده بينى وبين أمى ... حتماً ستكون هى أمى وصديقتى . والفارق واضح بين العلاقتين .

قيس علي ذلك جميع العلاقات الأجتماعية :

العلاقة بين الأب وأولاه ، بين الأم وأولادها / بين الزوج والزوجة ،..... ،...... ، ......إلخ

كل هذه العلاقات يستحيل لها أن تكون جميلة ومريحة إلا إذا كانت مبنية على الصداقة ... المقنبسة من الصدق والمودة والرفق فى التعامل .

والأصدقاء من أهم من يؤثر فى المرء .. فإذا أحب الله مرء رزقه الصحبة الصالحة التى تعينه على عمل الخيرات وطاعة الله ... والعكس .

وهناك الكثير من الأمثال و الحكم التى عظمت أمر الصداقة ،،،
الصديق وقت الضيق ،
أختار الرفيق قبل الطريق ,
والكثير والكثير ,

الصداقة مقدسة فى حياتى ،،،
ولو أُتيحت ليّ الفرصة لتحدثت عن صديقاتى حتى يمل الحديث منى .. >>> وأكون والله ما أعطيتهم حقهم . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هنبقة منتظرة بشغف سلسة مقالاتك عن الصداقة .
فوالله الصداقة حديث لا يمكن الملل منه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آخر تعديل كويني~ في 07:50 PM.

رد مع اقتباس
قديم 03-04-2009, 11:20 PM
مشاركة رقم المشاركه : 4
هنبقة
من شيوخ الحارة
 
الصورة الرمزية هنبقة
الملف الشخصي






هنبقة غير متواجد حالياً

 

اقتباس:

.
.


الصداقة في حياتي رباااط مُقدّس لاغنى لي عنه ..!

وبموضوعك هذا يقينة أنا
من أنك ستُثير الجلل والحب بداخلي .. أكثر .,
وتُنعش تلك الأساسيات التي دفعتني لتوطيد علاقتي بأروع روحٍ تمشي على الأرض " نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة صديقتي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة "




أنا أنتظرك بفااااااااااااااااارغ "عُنف" صبري نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لا تُطيل/تُطيلي الغروب نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تسلمي على ردك وإن شاء الله ما راح أطيل الغروب
اقتباس:

هنبقة
موضوع ولا أروع الصداقة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


من المؤسف حقاً أن الصداقة لم تجد لها الكتب ،
ولكن يكمن العذر هنا ... لعجز اللغات والمعانى عن إعطاء هذه الكلمة وهذه العلاقة حقها .

عن نفسى أقدس الصداقة وعاشقة لصديقاتى جدااااااااااااا..
أكن لهن كل المحبة ولهم عليّ الوفاء لهم ..
وهم والله من أفضل ما أنعم الله به عليّ .

والصداقة فى وجهه نظرى هى البنية الأساسية لآى علاقة .
بمعنى أنى أحب أمى وأحترمها .. ولكن هل سأتحدث معها إن لم تكن بيننا صداقة ، بالتأكيد لا ، ولكن عندما تكون الصداقة موجوده بينى وبين أمى ... حتماً ستكون هى أمى وصديقتى . والفارق واضح بين العلاقتين .

قيس علي ذلك جميع العلاقات الأجتماعية :

العلاقة بين الأب وأولاه ، بين الأم وأولادها / بين الزوج والزوجة ،..... ،...... ، ......إلخ

كل هذه العلاقات يستحيل لها أن تكون جميلة ومريحة إلا إذا كانت مبنية على الصداقة ... المقنبسة من الصدق والمودة والرفق فى التعامل .

والأصدقاء من أهم من يؤثر فى المرء .. فإذا أحب الله مرء رزقه الصحبة الصالحة التى تعينه على عمل الخيرات وطاعة الله ... والعكس .

وهناك الكثير من الأمثال و الحكم التى عظمت أمر الصداقة ،،،
الصديق وقت الضيق ،
أختار الرفيق قبل الطريق ,
والكثير والكثير ,

الصداقة مقدسة فى حياتى ،،،
ولو أُتيحت ليّ الفرصة لتحدثت عن صديقاتى حتى يمل الحديث منى .. >>> وأكون والله ما أعطيتهم حقهم . نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

هنبقة منتظرة بشغف سلسة مقالاتك عن الصداقة .
فوالله الصداقة حديث لا يمكن الملل منه نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لا أملك كلمات سوى شكرا ..نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 06-04-2009, 11:44 AM
مشاركة رقم المشاركه : 5
الأستَاذ
قضبناه الباب
الملف الشخصي







الأستَاذ غير متواجد حالياً

 

بما أنك تطرقت في مقالك لباب الصّداقه .. فإني أرى النقاش سيكون أكثر أهمية لو تم التركيز حول نُقطة

" الصداقه بين الجنسين " صداقة الرجل للفتاة والعكس

أما صداقة الشباب بينهم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فهو عبارة عن قالب هياط فيه أكواب منوّعه من المصالح الحامضه

والصداقة بين الفتياتنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة عباره عن فلم مكسيكي فهو سينتهي في أقرب خلاف صغير.. حتى الكاتبه قامت بقتل صديقتها قبل كتابة هذا الفلم..

تعال معي لنتحدث حول الصداقه بين الفتاة والرجلنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ..

هُنا أعتقد أن الفائده ستكون أكثر وأشمل ..

دُمتَ مُتألقاً..

رد مع اقتباس
قديم 06-04-2009, 12:22 PM
مشاركة رقم المشاركه : 6
نقيض الظلام
وَهـج التِلفزيُون
 
الصورة الرمزية نقيض الظلام
الملف الشخصي






نقيض الظلام غير متواجد حالياً

 

لا يمكن العيش بدون صداقة الا لمرضى التوحد عافنا الله واياهم .
ولكن الحكيم والعاقل يعرف من يصاحب ومن يكون رفيقه لاتقاء نافخ الكير كما ورد في الحديث الشريف عن المصطفى عليه الصلاة والسلام انه قال : "إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء، كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يُحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخُ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً منتنة".

وقال تعالى يبين لنا خطر الصاحب السيء وما يضله عن الحق بقوله تعالى :"ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتنى اتخذت مع الرسول سبيلا. ياويلتى ليتنى لم أتخذ فلاناً خليلا. لقد أضلنى عن الذكر بعد إذ جاءنى وكان الشيطان للإنسان خذولا "

وقيل ايضاً قل لي من تصاحب اقل لك من انت ..والقرين بالمقارن يقتدي .
اسهبت في بيان خطر الصاحب السيء على الانسان لعظم خطره على المرء .




اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأستَاذ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
بما أنك تطرقت في مقالك لباب الصّداقه .. فإني أرى النقاش سيكون أكثر أهمية لو تم التركيز حول نُقطة

" الصداقه بين الجنسين " صداقة الرجل للفتاة والعكس

أما صداقة الشباب بينهم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فهو عبارة عن قالب هياط فيه أكواب منوّعه من المصالح الحامضه

والصداقة بين الفتياتنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة عباره عن فلم مكسيكي فهو سينتهي في أقرب خلاف صغير.. حتى الكاتبه قامت بقتل صديقتها قبل كتابة هذا الفلم..

تعال معي لنتحدث حول الصداقه بين الفتاة والرجلنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ..

هُنا أعتقد أن الفائده ستكون أكثر وأشمل ..

دُمتَ مُتألقاً..


ليه نظرتك تشاؤميه لهذه الدرجة ؟
ولا تنظر لصداقات الاخرين فيما بينهم كما تنظر لها فيما بينك وبين اصحابك !!
فكل انسان يبدي لنا ما يضمره بداخله بقصد او بدون قصد .
فأنت يبدو لي لا تصاحب الا لهدف قريب او بعيد وترى من يصاحبك ايضاَ بنفس العين .


ولا اظنك تستطيع التحدث عن الصداقة بين الجنسين وتفصلها عن الدين فحكمها معلوم للجميع ولا يمكن بسبب التهاون الحاصل فيها ان نستهين بها .

لكم جميع صاحب الموضوع والمشاركين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توقيع نقيض الظلام

من يقع فى خطأ فهو إنسان ومن يصر عليه فهو شيطان.


askme

 

رد مع اقتباس
قديم 06-04-2009, 12:47 PM
مشاركة رقم المشاركه : 7
الأستَاذ
قضبناه الباب
الملف الشخصي







الأستَاذ غير متواجد حالياً

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نقيض الظلام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   لا يمكن العيش بدون صداقة الا لمرضى التوحد عافنا الله واياهم .
ولكن الحكيم والعاقل يعرف من يصاحب ومن يكون رفيقه لاتقاء نافخ الكير كما ورد في الحديث الشريف عن المصطفى عليه الصلاة والسلام انه قال : "إنما مثل الجليس الصالح وجليس السوء، كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يُحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحاً طيبة، ونافخُ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحاً منتنة".

وقال تعالى يبين لنا خطر الصاحب السيء وما يضله عن الحق بقوله تعالى :"ويوم يعض الظالم على يديه يقول ياليتنى اتخذت مع الرسول سبيلا. ياويلتى ليتنى لم أتخذ فلاناً خليلا. لقد أضلنى عن الذكر بعد إذ جاءنى وكان الشيطان للإنسان خذولا "

وقيل ايضاً قل لي من تصاحب اقل لك من انت ..والقرين بالمقارن يقتدي .
اسهبت في بيان خطر الصاحب السيء على الانسان لعظم خطره على المرء .







ليه نظرتك تشاؤميه لهذه الدرجة ؟
ولا تنظر لصداقات الاخرين فيما بينهم كما تنظر لها فيما بينك وبين اصحابك !!
فكل انسان يبدي لنا ما يضمره بداخله بقصد او بدون قصد .
فأنت يبدو لي لا تصاحب الا لهدف قريب او بعيد وترى من يصاحبك ايضاَ بنفس العين .


ولا اظنك تستطيع التحدث عن الصداقة بين الجنسين وتفصلها عن الدين فحكمها معلوم للجميع ولا يمكن بسبب التهاون الحاصل فيها ان نستهين بها .

لكم جميع صاحب الموضوع والمشاركين نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ما أجمل الفلسفه في زمن التناقض نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة أيها المتألق...إرجع إلى كتب إبن القيم وأسمع كلامه حول أنواع الصداقه وقارن بينها وبين ما نعيشه ..!

لماذا هذه المثاليه التي تُخالف واقعنا ...أنا أتحداك ومن هذا المكان .. بان تجد لي نموذج صداقه لله وفي الله في هذا الزمن.. حتى العُبّاد والزّهاد في هذا الزمن الغابر أصبحوا يطبلون لمناهجهم ويحذرون ممن يخالفهم ولو كان من أهل السنه والجماعه..

لا أُعاني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من توحد والسبب أن مجالي في العمل هو مساعدة شؤن وقضايا الناس ورد الحق للمظلومين.. أيضا بصفتي إعلامي لا بد من التواصل مع البعض والتي أعتبر صداقتهم شرا لا بد منه ..

أما الناحيه الشرعيه أتركها لسماحتكم ...فأنا لست بعالم بهذا المجال .. ونحن هنا للفائده أيها المُبدع ..

دُمت مُتألقاً..

رد مع اقتباس
قديم 06-04-2009, 01:37 PM
مشاركة رقم المشاركه : 8
نقيض الظلام
وَهـج التِلفزيُون
 
الصورة الرمزية نقيض الظلام
الملف الشخصي






نقيض الظلام غير متواجد حالياً

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأستَاذ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
ما أجمل الفلسفه في زمن التناقض نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة أيها المتألق...إرجع إلى كتب إبن القيم وأسمع كلامه حول أنواع الصداقه وقارن بينها وبين ما نعيشه ..!

لماذا هذه المثاليه التي تُخالف واقعنا ...أنا أتحداك ومن هذا المكان .. بان تجد لي نموذج صداقه لله وفي الله في هذا الزمن.. حتى العُبّاد والزّهاد في هذا الزمن الغابر أصبحوا يطبلون لمناهجهم ويحذرون ممن يخالفهم ولو كان من أهل السنه والجماعه.


لم انزه مجتمعنا عن مثل تلك الصداقات السيئة وقد اثبتها القرآن وحققها سيد البشر عليه الصلاة والسلام ولا يكون لكائن كان ان يمحوها من الوجود اخي الكريم ..ولكن انت هنا تنفي وجود صداقة وحب لله وفي الله وهذا منافي للواقع والحقيقة الحاليه .
وعندما نفترض وجود مثل تلك الصداقة والمحبة الخالصة لوجه الله تعالى فإننا ننكر صلاحية هذا الحديث لكل زمان ومكان فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيها، من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله : ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله، اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق، بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه)
ومن المعلوم ان الشرعيه الاسلامية صالحه لكل زمان ومكان .

ومسألة تحذير وتطبيل من وسمتهم بالعباد والزهاد فأعتقد ان الكل يؤخذ من كلامه ويرد الا صاحب القبر عليه الصلاة والسلام .
اذن لا حكم من تقرير شخص غير منزه عن الخطأ لعمل ما وعقيدتنا بعيدة عن تقديس الاشخاص ولله الحمد والمنه .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأستَاذ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   لا أُعاني نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة من توحد والسبب أن مجالي في العمل هو مساعدة شؤن وقضايا الناس ورد الحق للمظلومين.. أيضا بصفتي إعلامي لا بد من التواصل مع البعض والتي أعتبر صداقتهم شرا لا بد منه ..

كتب الله لك الاجر والمثوبة على ما تقوم به في الدنيا والاخره .واتق شر الصاحب السيء .

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأستَاذ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
   أما الناحيه الشرعيه أتركها لسماحتكم ...فأنا لست بعالم بهذا المجال .. ونحن هنا للفائده أيها المُبدع ..

دُمت مُتألقاً..

لا اظنك تجهل الحكم في هذه المسألة البسيطة والبديهيه فأنت ترد الحق للمظلومين وعملك شبيه لحد ما للقاضي وتذكر ان قاضيان في النار وقاضي في الجنة .

الابداع منكم يقوطر< وينك يا مطاول > والاسهاب لدى الكايد وبفلوس بعد..

شكراً لك ايها الاعلامي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
آخر تعديل نقيض الظلام في 01:47 PM.

رد مع اقتباس
قديم 06-04-2009, 06:56 PM
مشاركة رقم المشاركه : 9
الأستَاذ
قضبناه الباب
الملف الشخصي







الأستَاذ غير متواجد حالياً

 

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نقيض الظلام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  
لم انزه مجتمعنا عن مثل تلك الصداقات السيئة وقد اثبتها القرآن وحققها سيد البشر عليه الصلاة والسلام ولا يكون لكائن كان ان يمحوها من الوجود اخي الكريم ..ولكن انت هنا تنفي وجود صداقة وحب لله وفي الله وهذا منافي للواقع والحقيقة الحاليه .
وعندما نفترض وجود مثل تلك الصداقة والمحبة الخالصة لوجه الله تعالى فإننا ننكر صلاحية هذا الحديث لكل زمان ومكان فقد روى البخاري ومسلم في صحيحيها، من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله : ((سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله، اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال: إني أخاف الله، ورجل تصدق، بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه)
ومن المعلوم ان الشرعيه الاسلامية صالحه لكل زمان ومكان .


ومسألة تحذير وتطبيل من وسمتهم بالعباد والزهاد فأعتقد ان الكل يؤخذ من كلامه ويرد الا صاحب القبر عليه الصلاة والسلام .
اذن لا حكم من تقرير شخص غير منزه عن الخطأ لعمل ما وعقيدتنا بعيدة عن تقديس الاشخاص ولله الحمد والمنه .


كتب الله لك الاجر والمثوبة على ما تقوم به في الدنيا والاخره .واتق شر الصاحب السيء .


لا اظنك تجهل الحكم في هذه المسألة البسيطة والبديهيه فأنت ترد الحق للمظلومين وعملك شبيه لحد ما للقاضي وتذكر ان قاضيان في النار وقاضي في الجنة .

الابداع منكم يقوطر< وينك يا مطاول > والاسهاب لدى الكايد وبفلوس بعد..

شكراً لك ايها الاعلامي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


سيدي الكريم لقد ذكرت ما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم ..وما بيّنه حول أصناف المؤمنين .. وكل هذا وذاك يدور حول دائرة واحده وهي التقوى من الله العلي القدير..
ولم تأتي أيها المُبدع بنموذج حي في هذا الزمن .. بل قلت وكررت بقولك لا أُنزّه المُجتمع ..وكأنك تتفق معي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صدقني لازلت أجهل الحكم فانا تلميذ في مدرستك وأُريد التعلّم والغطس في بحر فقهك..
خروج عن النص
نحنُ في زمن الخلاصه " والزبده"نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فلا تستغرب بان كاتبًا مُتواضعاً في جريده وله عامود صغير جدا بحجم النظارة التي تلبسها ولكن عدد قرائه في الألاف لابل وتجد إرتفاع مبيعات هذه الجريده بسبب هذا الكاتب ..
نحن لسنا بحاجه لا إلى إسفاف ولا إلى إسهاب بل نُريد المعنى والخلاصه " وإن حبتك عيني ما ظامك الدهر"

حقيقه أتشرف بالحديث مع أمثالك .. بل وأغبط المُنتدى بوجود أقلام رائعه كقلمك .. فمهما كتبنا فلا نزال قطرة في بحرك ..فلا تبخل علينا بما عندك

دُمت مُتألقاً..

رد مع اقتباس
قديم 06-04-2009, 09:29 PM
مشاركة رقم المشاركه : 10
هنبقة
من شيوخ الحارة
 
الصورة الرمزية هنبقة
الملف الشخصي






هنبقة غير متواجد حالياً

 

الاستاذ ...نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اقتباس:
بما أنك تطرقت في مقالك لباب الصّداقه .. فإني أرى النقاش سيكون أكثر أهمية لو تم التركيز حول نُقطة

" الصداقه بين الجنسين " صداقة الرجل للفتاة والعكس

ليست في بالي أن أكتب في الصداقة بين الجنسين .. في سلسلتي سأتحدث بإذن الله عن الأساسيات والمفاهيم .. مع إن نقطتك مهمة إلا أنها ليست في البال وسأنظر هل سأدرجها في مواضيعي القادمة أم لا ..

اقتباس:
أما صداقة الشباب بينهم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة فهو عبارة عن قالب هياط فيه أكواب منوّعه من المصالح الحامضه

والصداقة بين الفتياتنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة عباره عن فلم مكسيكي فهو سينتهي في أقرب خلاف صغير.. حتى الكاتبه قامت بقتل صديقتها قبل كتابة هذا الفلم..

هههههههههههههههههههههه

وصف جميل ومضحك ... مصالح حامضة ومسلسل مكسيكي

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 8 ( الأعضاء 0 والزوار 8)
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

"خالص الشكر والتقدير للرسام: ابراهيم الوهيبي "

الساعة الآن 03:55 AM



العاب بنات

كلمات البحث

مسلسل نور حلقات مسلسل نور تحميل حلقات مسلسل نور مشاهدة حلقات مسلسل نور سنوات الضياع مسلسل سنوات الضياع حلقات مسلسل سنوات الضياع تحميل حلقات مسلسل سنوات الضياع مشاهدة حلقات سنوات الضياع شاعر المليون 3  حلقات شاعر المليون 3 مشاهدة حلقات شاعر المليون 3 تحميل حلقات شاعر المليون 3 ملابس نسائيه سهره مكياج make up تحميل كتب الهلال - النصر - ياسر القحطاني السعودي اهداف - لقطات - تغطيات برامج - كراك - سيريل نمبر كيجين ثيم- ثيمات - جوال -ألعاب جوال - برامج جوال - نوكيا سوني اركسون Sony Ericsson Nokia   N80 6630 N71 E60 N93 N73 N70 N72 N95 المطور N91 وظائف - شركات - مؤسسات -ترفيان - travian - العاب اون لاين - ألعاب حرب مسلسلات رمضانيه - طاش - باب الحاره - بيني وبينك - عيال قرية




المواضيع والردود اللي فيذا لاتعبر عن راي حارة المساطيل بل تعبر عن زحف وتنسيم كاتبها
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.0.0
designed by : Example4D