إضاءات تربوية

الاتصالات دكة الحوار
الملعب العالمي سوالف حريم
سلسلة وزارية مساطيل دراما
الكتيبة المقهى


إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 31-12-2009, 12:25 AM
مشاركة رقم المشاركه : 1
رِقّةُ أُنْثَى
من شيوخ الحارة
الملف الشخصي






رِقّةُ أُنْثَى غير متواجد حالياً

سيّدة المقام | واسيني الأعرج

 









نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة








توقيع رِقّةُ أُنْثَى

اللهم إغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إلى يوم الدين
.

 

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 12:26 AM
مشاركة رقم المشاركه : 2
رِقّةُ أُنْثَى
من شيوخ الحارة
الملف الشخصي






رِقّةُ أُنْثَى غير متواجد حالياً

 

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



واسيني الأعرج

مواليد 1954 بتلمسان , جامعي وروائي يشتغل اليوم منصب أستاذ كرسي بجامعتي الجزائر المركزية والسوربون بباريس , ويعتبر أحد أهم الأصوات الروائيّة في الوطن العربي .
على خلاف الجيل التأسيسي الذي سبقه , تنتمي أعمال واسيني الذي يكتب اللغتين العربية والفرنسية إلى المدرسة الجديدة التي لاتستقر على شكل واحد بل تبحث دائماً عن سبلها التعبيرية بالعمل الجاد على اللغة وهز يقينها , فاللغة ليست معطى جاهزاً ولكنها بحثٌ دائم ومستمر
| في العام 1997 إختيرت روايته حارسة الظلال ( دون كيشوت في الجزائر ) ضمن أفضل خمس روايات جزائرية صدرت بفرنسا .
| حصل في العام 2001 على جائزة الرواية الجزائرية
| إختير في العام 2005 كواحد من ستة روائيين عالميين لكتابة التاريخ العربي الحديث , في إطار جائزة قطر العالمية للرواية
| ترجمت أعماله إلى العديد من اللغات الأجنبية من بينها : الفرنسية , الألمانية , الإيطالية , السويدية , الإنجليزية والإسبانية .


رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 12:28 AM
مشاركة رقم المشاركه : 3
رِقّةُ أُنْثَى
من شيوخ الحارة
الملف الشخصي






رِقّةُ أُنْثَى غير متواجد حالياً

 

سيّدةُ المقام


طوِقتْ
الرواية بعددٍ من الفصول .

مكاشفات المكان
ظلال المدينة
قتنة البربريّة
حنين الطفولة
محنة الإغتصاب
الجمعة الحزينة
الجنون العظيم
البحر المنسي
حراس النوايا
إغفاءة الموت
نهاية المطاف

على الصفحة الأولى ( كُتِبْ )
في البدء كُنتِ وحدك وكانت الزرقة والماء ,
إليك أيها البحر المنسي في جبروتِ عزلتك الكبيرة
ياسيد الأشواق والخيبه .
إليكِ يامريم يازهرة الأوركيدا ومرثيّة الغريب ,
ياسيدة المقام والمستحيلات كُلها
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كتب واسيني روايته في ضريح الألم والمُقت وعمقِ المأساة فقد قال في كتابه هكذا تكلم واسيني , أنه كان ينتظر رصاصة تبتُر حياته بسبب الأوضاع في الجزائِر آنذاك
وجدتُ في سيدة المقام براعة واسيني ونثاره المختلف وأسلوبه الشيق , أذكر حين قرأتي لرواية ( السجينه ) كانت مليكة تفتقر لأسلوب التشويق ( حدث كذا بسبب كذا ) تنبيء بالأحداث وهذا يفقد الرواية تشويقها .
عند وضع قراءتي سأكتفي بقراءة مبهمة بعض الشيء فجمال الرواية بتفاصيلها وأود أن لاأحرق تلك التفاصيل , فقراءة رواية ليست ك كتاب برأيي . لأجعلكم تخمنو المدى المُكتظ خلف السطُور .


قسمت الرواية بنظري إلى :
كتبَ ربع النهاية بداية , ووسطها ماقبل البداية , والنهاية نهاية النهاية .

من كتبْ الرواية بإعتقادي لم يكتبها إلا بعد أن فقد رغبته في البكاء .
غنى على الورقِ لحناً لغوياً يلوكُ السهاد .
و
عانقتُ بساط الأرق في كبد السماء
لألتهم قربان سطوره وينصهر عقلي حتى أوصالي بالجنون


إقحام الموسيقى الكلاسيكية والفن التشكيلي واللغه الجزائرية.

مايميز واسيني وأحلام لديّ لغتهم بالإضافةإلى ثقافتهم الواسعة المدى لم أخرج يوماً من إصداراتهم ( الروائيّة ) بدون قائمه أسماء أشخاص أو أماكن وضعت ربما بين أقواسِ عقيمه أو حكايا منغرسة بين السطُور
لايلقي لها القاريء بالاً ويقرأ الرواية وكأنها حكاية فقط !
من منطلق هذا تكون ثقافة الكتاب
الإستدلال على برعمٍ مزروعٍ في كتاب بإلقاء التفاصيل عليه لتنتشي ظلالٌ مزروعة بإلتفاف
فالتقليل من شأن الرواية لايعتبر عادلاً عرفتُ الكثيرمن الأسماء والأماكن والمعالم وأحداث تاريخيّه أظنُ لو قرأت عدة كتب لم أعرفها حتى الآن ! بالتأكيد ليست كُل الروايات !
رمسكي كورساكوف , فوستو بابيتي , ياكترينا مكسيموفا , تشايكو فسكي , سترافانسكي , إيقربوشن , الأمير عبدالقادر , موزارت , الفنان التشكيلي دولاكرا , محمد خدة , سلفادرو دالي
والكثير دخلت عالمهم بسبب الرواية نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
من يقرأ الرواية سيجد تلك الأسماء مصفوفةً مع الأحاديث وربما تمرُ مرور الكرام على البعض , في حديثي هنا سأكتب ماعرفتُ عنهم / ومارسخ أثناء الغوص فِي سرادب عوالمهم

يوجين ديلاكروا ( 1798 - 1843 )
فنان ورسام تشكيلي فرنسي من المستشرقين
قضى أشهراً في المغرب أنتج مايقارب 100 لوحة
له لوحة عن نساء الجزائر لإفتتانه الشديد بإحتشامهن ووقارهن
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قالت عنه أحلام في رواية ذاكرة الجسد
[ لأننا لانرسم بالضرورة مانرى , وإنما مارأيناه يوماً بعد ذلك أبداً , وهكذا قضي دولاكروا عمره في رسم مدن غريبه لم يسكنها سوى أيام ]
دائماً ماتسحرني لوحات المستشرقين التشكيليّة أرى أن دولاكروا له سحرٍ خاص عن البقيّة
لمن أراد الغوص في عالمهم نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فليقرأ كتاب [ النساء في لوحات المستشرقين ] نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة رائِع ويستحقُ القراءة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

محمد خدّة
كما أسماه واسيني فنان الوطن البويهمي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


مايميزّ لوحاته طريقته في التلوين , بعض اللوحات ذات معاني غامضة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كانت مريم تنظر لتلك اللوحات تتأملها / تحشو بصرها تُقيم فيها وهلةً من الزمن ليمزق الصمت بصوت أستاذها !
اللغة الجزائريّة المحليّة ( العاميّة ) إستخدمت في عدة مواضع من الروايّة
سواءً في ردود الأفعال والأحاديث القصيرة لم تكن بشكلٍ مستمر متقطع نوعا ما , ودائماً مايردد ( الله غالب )
مع تحفظي على بعض التجاوزات .

الروائي أستاذ الفن الكلاسيكي سلطان النبض وبطلُ اللوحة
ومحيطه التي سكنت في فراغ راقصة الباليّه ( مريم )
واللغه الجزائريّة المحليّة وأناشيد العم مُوح وأغاني عبدالمجيد مسكود
جعل من مراكب الورق أسطورة موسيقيّة مشرعةٌ بجنون
.

الوضعيّة السياسيّة

حراس النوايا وبني كلبون بلد المليون ونصف المليون شهيد الدمار الحاصل المسؤلون لم يدركو مايقع , تسرقُ البيوت , تطلق الرصاصات , الحقوقُ مسلوبة , والحكايا والقضايا في مركز الشرطة تهملُ وتوضعُ في أدراج النسيان , دماء الفتنة والحروبِ الأهليّة , ضاقت الشوارع وسُلبت الحقوق فالفوضى والهستيريا إلتفت على الأوداج وخيوطُ الرثاء عمت أرجاء المكان لأنهم لايريدون إلا تكميم الأفواه !!
الأميراليّة , الشوارع , البيوت , البنايات , رذاذُ المطر يُهدج ليتلاشى , وهنٌ دثرها وقوى إنتزعت إنسانيتها , مصيبةٌ عندما حقوق الإنسان تُهدر والقانون والسلطة لاتسمنُ ولاتغني من جوع .
أتعلم ياواسيني أنيّ رأيتُ الجزائر بين سطورك , شممتُ رائحة قبُورهم , سمعتُ الصرخات المركونه في الأحياء الشعبيّة , رأيتُ العمى الذيّ دبّ على وجه النهار ليكسيّه غشاء ليل
شاهدتُ العم موح سمعتُ أناشيده رددتها وحفظتها في ساحات عقلي وقلمي
ياموجة المسكين
القلب راه حزين
في الشدّة واللين
داخلك اليوم
ياموجة العاشق
يالبحر الغامق
راني فيك غارق
كي طيور الحوم
ياموجة لهبيل
العاشق راه قتيل
خليّه يشهق ف حضانك


كل الأشياء إبتذلتْ , فقد ماتت أشياء كثيرة في المدينه !
حتى الرصاصةُ سرقتكِ يامريم !!؟؟

مريم !
!
أشواكٌ نبتت في حلقي لتحبس غصاتُ الأنين أثناء قرائتي عن طفولتك , نشأتك , شجرة الخروب ,
الفتوقُ المرتقةُ بقوتك , والندوبُ المردومةُ في قدرك , تلافيفُ الحياة / الإضطرابات / الأزمات جعلتكِ مليئة بالحياة ومتوهجةٌ في حياة أخرى مليئة بعالمك و طقوسك
يعومُ عشقكِ للباليّه والموسيقى الكلاسيكيّة
أديتي البربريّة على المسرح الوطني وأتبعتها
بِ زواج الفيغارو التي لم تجسديّ شخصيتها كما يحلوُ لكِ , صحيح أن موزارت ناجح لكن ليس على خطاه نجحت ( زواج الفيغارو )
موزارت , يعتبر من أشهر العباقرة المبدعين في تاريخ الموسيقى الكلاسيكيّة
عاش 35 عاماً فقط خلف على أثرها 626 عمل وكانت من ضمنها أوبرا زواج الفيغارو
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بعدما أديتهما وكنتِ تحظرين لِ شهر زاد !
كان كُل شيء جميلاً
لولا أن
رجت الحياة وإخترقت الرصاصة جبين الأمنيات !!
عيناك الخضراوتين , شقاوتك , والعناد الذي تتسلحين به في يقينك بالحبّ , سيرة فاطمة آيت عمروش علقتْ في ذهنك بعد أن حكتها أناطوليا صديقتك الروسيّة , وإستطعتِ الإلتفاف بين فاطمه وإيقربوشن.
هل ستمطر الحياة لكِ أيام لتؤدي شهر زاد !
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إيكاترينا مكسيموفا
طفلة مسرح البولشري كما وصفها النقاد الأجانب أصيبت بفترة من حياتها بوعكة صحيّه جلست طريحة الفراش سنتان بعزيمتها وإصرارها إستطاعت العودة للمسرح والباليّه توفيت هذا العام 28 أبريل 2009 , يعلقُ أستاذ النقد صورتها في غرفته وأنتِ يامريم لديك الصور وتسلحتِ بها بعد الجمعة الحزينة ,لتضعي الحزم والإصرار على الحياة تحاولين أن تكوني يامريم مثل عزيمتها !
لكن الرصاصة عائق كبير ! ومع ذلك تتجاهلينها !




شهر زاد ورقصة الموت الأخيرة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ريمسكي كورساكوف
مؤلف شهر زاد الشهيرة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة أسطورة تحدث عنها الشرق والغرب , عرضت خلال صيف 1888 لبعض المشاهد من قصص ألف ليلة وليلة , وقال النقاد عنها أنها ذروة الفن السيموفني الروسي نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أنجر أيضاُ من أعماله تمجيد لمدينة بسكوف إستغرق في تأليفها أربع سنوات التي أبيدت على يد
إيفان الرهيب من هُو !
شخصيّة تاريخيّة سياسية ذات صيت عالي عرف بصرامته وقوة بأسه قتل إبنه الأصغر في لحظة غضب
هذه لوحة فنيّة للرسام ( إليا ريبين ) يجسدّ تلك الواقعة / الحادثة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
لمن أراد القراءة أكثر عنه فليبحث في قصة الحضارة المجلد 26 الفصل التاسع والعشرون ( توحيد روسيا )

مريم كنتِ تعشقين ريمسكي كان حلمك رصيدٌ إضافي من الحياة لتؤدي شهر زاد
تسخرين من سترافنسكي وتشايكوفسكي أنهم سرقو إبداع منه فلا شيء يضاهي شهر زاد بالتأكيد لو كنتِ في روسيا لأصبحتِ من أجمل راقصات الباليّه وإنضممت لفرقة تشايكوفسكي أو مسرح البولشري , لكن الجمعة الحزينة صلبت الأمنيات , ماحاجة الأمنيات بعد أن أهدرتْ !!
بعد سكُون الرصاصة تغيرت أشياء كثيرة ! أصررتِ على تقديمِ شهر زاد , رغم أن النوم صار يشبه الموت آنذاك !
وبعدها صرخ القلبُ العاريّ تألماً !

المسرح الوطني في ذلك اليوم لم يكن عادياً ! الأضواء المشعة , الزرقة , الأقواس الملونة , المرأة المنسكبة / الممشوقة القوام , شهر زادٍ تردحُ في الأصداء

صمتٌ خفيف ثم بدأ خيطُ الأنين , ينسحبُ من مكبراتِ الصوت . كان الألم بدأ يصعدُ من قلبِ شهر زاد , البربريّة . الأعماق تتدفق كدمِ الجرح المفتوح . لم يكن ممكناً أن تصمت , كانت القساوة محرجة والحنين يتعشقُ الزجاج والسكاكين المؤذيّة , تتصاعد أصواتُ الآلآت الموسيقيّة , يصدحُ المكان بحبٍ وأنين أكثر فأكثر مع نعومةِ في الخلف في خفاءٍ بعيد , ومبعد , يُسمع صوتُ الكونتر باس كطامٍ طامٍ إفريقي , يحضرُ بأصواته الجافة التي تسمعُ من بعيد لرقصة الموت الأخيرة , مصحوباً بندائاتٍ وصرخاتٍ جنائزيّة , كانت مريم قد تداخلت مع إحساساتِ شهر زاد , تدورُ حول نفسها في نوعٍ من الفوضى , تقفُ قليلاً ثم تبدأ في التراجعِ بهدوء والصعُود إلى الوراء , تبدأ الرخاوة تدور حول عينيها !
( إقتباس , يطولُ لو ذكِر كله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة )

كيف لكلماتٍ متراصه تصيبُ القاريء بالجنون منسقةٌ بآنيةِ لوحةٍ فنيّة لاتصلح للقراءه بل للعرض ياواسيني , لايكفي تلك المعزوفة أن تقرأ مرة واحده بل عشرات المرات . لوحتُ في ذلك المسرح , صفقت , رأيتُ مريم رغم أن صناديق المقاعد كانت فارغه إلا من تلك اللوحة !
علمتني الكثير يامريم , كنتُ لاأتقن إلا الرضوخ القابع في أحضان أرصفتي لكن
صنعتِ من الإصرار والعزيمة ساحاتً بديعة رُكنت في أعماقِ روحي .

تملئني الحيطان البيضاء , والألبسة البيضاء , والوجوه المرتعشة التي تعلقُ أحلامها بين شفتي طبيب أو طبيبة . رائحة الأدوية , والسيروم , والمراهم والأنفاس المتقطعة والخيوط البلاستيكيّة , والأسرّة والأرقام التي تستفز والأبواب التي تفتح وتغلق بسرعةٍ مذهله , الوجوه التي تدخل وتخرج تاركةً ورائها ظلالاً من الخوف , تتأمل الملفات المعلقّة في الأسرّة البيضاء , تقيسُ درجة الحرارة في رتابةٍ مقلقة . تهزُ رأسها تحظر الدواء أو تغلقُ العيون التي ظلت طوال الزمن الفاتك مرتشقة على سقف القاعة , في حلقها سؤال مبهم و محيّر . آليّة هذه الوجوه باردة وتبردُ أكثر كلما سحبت ملفاتُ الميت من على السرير . وأنا .....
( إقتباس نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة )


يقفُ أستاذ الفن الكلاسيكي على جسر مرتفعات ( تيلملي )
قرأتُ عنها في كتاب جمانة حداد ( سيجيء الموت وستكون له عيناك ) هذا الجسر الذي إنتحرت عليه الشاعرة الجزائريّة صفية كتو وإسمها الحقيقي ربحي الزهرة يوم 29 كتنون الثاني 1989
وإحدى نصوصها الفرنسيّه ترجمت للعربيّه
إذا متُ بينكم يوماً
إذا مت بينكم يوماً
ولكن أتراني سأموت حقاً
لاتتلو من أجلي أياتٍ من القران
دعوه لمن يتجارون به
لاتحجزو لي فدّانين من فردوسكم
فدّان واحد على هذه الأرضِ يكفي لسعادتي
لاتنثرو على قبري بذور التين المجففه
كي تأتي طيور السماء وتأكلها
الأدهي أن تمنوحا للبشر ( البقيّه في كتاب جمانة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة )

تأمل الأستاذ من الجسر تلك المدينة التي أكل الدهرُ عليها وشرب
في تلك المدينة بقي أناسٌ يتسولون البسمة جمعتهم المدينة وفرقتهم المدينةُ نفسها
سُرقت الأوراق الخضراء من الوطن
وعناقيد الموت إلتفت عليها
وحضن التيّه الأرجاء
وتمزق المدى على الدروُب
وحُسبت / وبعدها حُبست الأنفاس
لتعتكف ذكرى في ذاك المكان
لم تكن ذكرى عاديّه !!


من قال إن الحكايات والأحزان لاتحبل ؟
من قال إن لغة الحزن واحدة ؟
من قال إن الجسد يستقيم بدون رقصة الموت الأخيرة ؟
( إقتباس )


لنا كل الموتِ لِننام
لنا كلُ الموتِ لِننام
لنا كل الموتِ لِننام

( إقتباس )

رواية ليست فيها رقصة الموت الأخيرة ولا فصل الجنون العظيم لن تعتلي سيدة المقام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ماكتب باللون الأزرق فقط هُو إقتباس

[ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة ]
آخر تعديل رِقّةُ أُنْثَى في 05:56 AM.

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 04:40 AM
مشاركة رقم المشاركه : 4
N O S T A L G I A
elle aime le français
 
الصورة الرمزية N O S T A L G I A
الملف الشخصي






N O S T A L G I A غير متواجد حالياً

 



,
جهد جبّار .. وقراءة " مميزة " جداً .
" سيدة المقام " تحتل مكان ما في جدولي القرائي لكن أعتقد أني سأقوم بزحزحة ماقبلها
لتحل محلها .. حديثك عنها أنعشني لأعود للروايات بعد توقف بسبب " تشبّعي " بها .
,
اقتباس:
مايميز واسيني وأحلام لديّ لغتهم بالإضافةإلى ثقافتهم الواسعة المدى لم أخرج يوماً من إصداراتهم ( الروائيّة ) بدون قائمه أسماء أشخاص أو أماكن وضعت ربما بين أقواسِ عقيمه أو حكايا منغرسة بين السطُور
لايلقي لها القاريء بالاً ويقرأ الرواية وكأنها حكاية فقط
!
من
منطلق هذا تكون ثقافة الكتاب

بالفعل ! .. هذا سبب افتتاني بكتابات أحلام , لا تكتب من أجل الكتابة فقط ..
لم أنهي أي رواية لها إلا و أنا محمّلة ب / " محصول ثقافي " ..
زوربا , قسنطينةوتاريخها والتي أعدها من ضمن الشخصيات الرئيسية !
أذكر في موسم العيد عُرضت فقرة في احد البرامج عن قسنطينة وعادات أهاليها في العيد ,
لا أعتقد أني سأُكلف نفسي عناء مشاهدتها لو لم أقرأ عنها ما قرأت !
وإن كان واسيني يحمل نفس النهج ف / مؤكد أني سأخوض تجربة لا تُنسى مع كتاباته ..
,
رقّة انثَى نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كل الشكر لك ِ .. ممتنّة جداً



توقيع N O S T A L G I A

|Mute|

 

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 06:47 AM
مشاركة رقم المشاركه : 5
باخوس
أديب
 
الصورة الرمزية باخوس
الملف الشخصي







باخوس غير متواجد حالياً

 

أنا على ثقة تماماً بأن الذي أمامي الان هو نسيج من خيال الماضي وأنا أيضاً على ثقة
بأن الكتاب الذي بداخل الموضوع ربما يكون الكتاب الذي أبحث عنه بين طيات وحنين
الزمان , سوف أعدك بشراءه وقراءته وتحميص مافيه والعوده إليكِنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توقيع باخوس

أنا عُمري .. انتظاري لك

 

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 03:56 PM
مشاركة رقم المشاركه : 6
هنبقة
من شيوخ الحارة
 
الصورة الرمزية هنبقة
الملف الشخصي






هنبقة غير متواجد حالياً

 

ما ادري ليش علقت ببالي إنها رواية سوقية !!!

أنا ما قرأتها وودي أقراها لكن أحد أصدقائي القراء قرأ الرواية ووصفها بهذا الوصف !!!

عزائي أن موده ليس روايات ...نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اقتباس:
مايميز واسيني وأحلام لديّ لغتهم بالإضافةإلى ثقافتهم الواسعة المدى لم أخرج يوماً من إصداراتهم ( الروائيّة ) بدون قائمه أسماء أشخاص أو أماكن وضعت ربما بين أقواسِ عقيمه أو حكايا منغرسة بين السطُور
لايلقي لها القاريء بالاً ويقرأ الرواية وكأنها حكاية فقط
!
من
منطلق هذا تكون ثقافة الكتاب

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة كلام رائع


اقتباس:
قسمت الرواية بنظري إلى :
كتبَ ربع النهاية بداية , ووسطها ماقبل البداية , والنهاية نهاية النهاية .

محتاجين ترجمة نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


اقتباس:
على الصفحة الأولى ( كُتِبْ )
في البدء كُنتِ وحدك وكانت الزرقة والماء ,
إليك أيها البحر المنسي في جبروتِ عزلتك الكبيرة
ياسيد الأشواق والخيبه .
إليكِ يامريم يازهرة الأوركيدا ومرثيّة الغريب ,
ياسيدة المقام والمستحيلات كُلها
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


......

كلام رائع وموضوع رائع ... من بعد سقف الكفاية شهيتي فتحت لواسيني وأحلام ...
و سأقرأ لواسيني قبل أحلام <<<< مدري ليش حاسس إن واسيني اسلوبه أسهل من احلام نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

توقيع هنبقة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


إحساسي فيك .. غير


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




 

رد مع اقتباس
قديم 31-12-2009, 09:43 PM
مشاركة رقم المشاركه : 7
ميمنتو
يَحتفي به المجلس
 
الصورة الرمزية ميمنتو
الملف الشخصي






ميمنتو غير متواجد حالياً

Thumbs up و شكراُ ع اللقمة الكاملة، رقة:f

 

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

- الله الله/ ما شاء اللهنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة،
"كيف لكلماتٍ متراصة تصيبُ القاريء بالجنون منسقةٌ بآنيةِ
لوحةٍ فنيّة لاتصلح للقراءة بل للعرض يا رقة/ وااااسيني"!.

فوق إلنا خل.. فوووق يبا،
فوق إلنا خل.. فوووووق*.


- ليس هناك من عرضِ يباهي لذةً تحمل خصائص الإيثار-يقتسمها الجميع دون صاحبها-،
من هذا العرض المحرّض ع الجنون المطلق.. في السفر الحلم، ع ظهر باخرةٍ فاخرة،
أبحرتِ بها/ بنا بعيداً عكس التيار.. فوووق، في العمق.. لنغوص حد الغرق،
في أعماق المسافات المترامية القرون.. عبر أمواج متلاطمة لبحار هائجة الجنون!،
جنون الفكر/ الأدب/ الموسيقى و الرسم التشكيلي.. تحت ظلال/ضلال ثورتي "الحب"،
و الحرب.. فليس هناك غيرهما ما يبعث ع الجنون، ويدفعك إليه دفعاً!.

- حقيقةً، رقة/
لا شيء يعدل لذة النص هنانقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة،
سوى حضورك الكامل/ الواثق -تبارك الرحمن-نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة.
+نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة، لجلبك واااااسيني [هنانقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة!].

* ناظم الغزالي يسلّم و يقول/ ثبتي الموضوعنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة.

توقيع ميمنتو

و معنا كل الوقت لنلعب..

 

رد مع اقتباس
قديم 01-01-2010, 03:57 AM
مشاركة رقم المشاركه : 8
جُمُود
توه ساكن
 
الصورة الرمزية جُمُود
الملف الشخصي







جُمُود غير متواجد حالياً

 

.





تلخيص متقن وجميل لسيدة المقام يارقه
دائماً إن انتهيت من قراءة روايه أقول ماذا استفدت منها! أي نعم توجد فائده لكنها ضئيله
لو أني قرأت كتاباً لكان أفضل لأني سأجد فيه محصول ثقافي وحقيقي يفيدني كثيراً
لكني أتوقع مع روايات واسيني وكما وصفتيها بأنها

اقتباس:

مايميز واسيني وأحلام لديّ لغتهم بالإضافةإلى ثقافتهم الواسعة المدى لم أخرج يوماً من إصداراتهم ( الروائيّة ) بدون قائمه أسماء أشخاص أو أماكن وضعت ربما بين أقواسِ عقيمه أو حكايا منغرسة بين السطُور
لايلقي لها القاريء بالاً ويقرأ الرواية وكأنها حكاية فقط !

من منطلق هذا تكون ثقافة الكتاب

لن أقول مثل ماأقول عند ختم روايه خياليه محضه !

" شكراً رقه "





.



توقيع جُمُود

الشتاء ربيع المؤمن ..
نهاره قصير فيصومه ..
وليله طويل فيقومه ..
فهنيئاً لنا هذه الأيام ..

اللهم افتح علينا من فضلك نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

 

رد مع اقتباس
قديم 01-01-2010, 08:57 AM
مشاركة رقم المشاركه : 9
chapter-one
فزعة المطبخ
 
الصورة الرمزية chapter-one
الملف الشخصي






chapter-one غير متواجد حالياً

 

قراءه رائعة لهذه الروايه

آمل أن تعيد لي الحماس الذي بدا يخبو بعد آخر رواية جزائريه قرأتها

محاكيي أحلام كثروا بالآونه الأخيره وهذا ليس بعيب ولكن العيب أن تكون الروايه فارغة

ومحاولات حشوها بصورٍ خيالية تطغى بشكل سوقي ان صح القول

رقة أنثى لكِ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

رد مع اقتباس
قديم 06-01-2010, 06:20 PM
مشاركة رقم المشاركه : 10
وجْـــدُنا
رائدة المقهى الأولى
 
الصورة الرمزية وجْـــدُنا
الملف الشخصي






وجْـــدُنا غير متواجد حالياً

 

اقتباس:
كتب واسيني روايته في ضريح الألم والمُقت وعمقِ المأساة فقد قال في كتابه هكذا تكلم واسيني ,
أنه كان ينتظر رصاصة تبتُر حياته بسبب الأوضاع في الجزائِر آنذاك

من أجمل الكتابات المبدعة هي ماتكون وسائل دخولها للعالم هي أصدق الوسائل وصورة لما في داخل الكاتب ..
وليس ما يجب عليه تصويره من الخارج ..وكما يرى همنغواي أن حتى "التخيل لدى الكاتب يجب أن يتأسس على تجربة شعورية "


واسيني الأعرج لغته ذات الروح الشاعرية مُفردة جمال كتاباته.. أذكر قرأت له رواية جعلتني أحرص عليه كثيرا ً..

والحقيقة أصحاب هذا الأسلوب ممن يجمع بين الثقافة وجمال المفردة والأسلوب قليل جداً في الكتابات العربية ..

اقتباس:
عند وضع قراءتي سأكتفي بقراءة مبهمة بعض الشيء فجمال الرواية بتفاصيلها وأود أن لاأحرق تلك التفاصيل , فقراءة رواية ليست ك كتاب برأيي . لأجعلكم تخمنو المدى المُكتظ خلف السطُور

.

أهنئك على اختيارالأسلوب , أسلوب مميز ومشوق الحقيقة ..

ثم إن قراءتك مُتفردة يا أنثى فلم تكن قراءتك للرواية ذاتها بقدر ماهو قراءة لما يُجنى
من الإطلاع عليها نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة.وهو بالمناسبة ذا أهمية .


/ نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة/




توقيع وجْـــدُنا




وللحين أنا هذا .. وهذا رصيفي !!


 

آخر تعديل وجْـــدُنا في 06:23 PM.

رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

"خالص الشكر والتقدير للرسام: ابراهيم الوهيبي "

الساعة الآن 06:42 AM



العاب بنات

كلمات البحث

مسلسل نور حلقات مسلسل نور تحميل حلقات مسلسل نور مشاهدة حلقات مسلسل نور سنوات الضياع مسلسل سنوات الضياع حلقات مسلسل سنوات الضياع تحميل حلقات مسلسل سنوات الضياع مشاهدة حلقات سنوات الضياع شاعر المليون 3  حلقات شاعر المليون 3 مشاهدة حلقات شاعر المليون 3 تحميل حلقات شاعر المليون 3 ملابس نسائيه سهره مكياج make up تحميل كتب الهلال - النصر - ياسر القحطاني السعودي اهداف - لقطات - تغطيات برامج - كراك - سيريل نمبر كيجين ثيم- ثيمات - جوال -ألعاب جوال - برامج جوال - نوكيا سوني اركسون Sony Ericsson Nokia   N80 6630 N71 E60 N93 N73 N70 N72 N95 المطور N91 وظائف - شركات - مؤسسات -ترفيان - travian - العاب اون لاين - ألعاب حرب مسلسلات رمضانيه - طاش - باب الحاره - بيني وبينك - عيال قرية




المواضيع والردود اللي فيذا لاتعبر عن راي حارة المساطيل بل تعبر عن زحف وتنسيم كاتبها
 
Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.0.0
designed by : Example4D